علاج النسا بالقطع " الفصد"

عن حصين بن عبد الرحمن بن عمرو بن سعد بن معاذ عن محمود بن لبيد عن بن شفيع وكان طبيبا قال قطعت من أسيد بن حضير عرق النسا فحدثني حديثين قال أتاني أهل بيتين من قومي فقالوا كلم لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقسم لنا من هذا التمر فأتيته فكلمته فقال نعم نقسم لكل أهل بيت شطرا وإن عاد الله علينا عدنا عليهم فقلت جزاك الله عنا خيرا قال وأنتم فجزاكم الله عني معاشر الأنصار خيرا فإنكم ما علمت أعفة صبر أما إنكم ستلقون بعدي أثرة فاصبروا حتى تلقوني .‏معجم الطبراني الكبير

 

وفي كتاب ‏معالم القربة في طلب الحسبة  يقول المؤلف ‏ وَأَمَّا عُرُوقُ الرِّجْلَيْنِ فَأَرْبَعَةٌ مِنْهَا عِرْقُ النَّسَا وَيُفْصَدُ عِنْدَ الْجَانِبِ الْوَحْشِيِّ مِنْ الْكَعْبِ فَإِنْ خَفِيَ فَلْيُفْصَدْ فِي الشُّعْبَةِ الَّتِي بَيْنَ الْخِنْصِرِ وَالْبِنْصِرِ ، وَمَنْفَعَةُ ذَلِكَ عَظِيمَةٌ سِيَّمَا فِي النِّقْرِسِ  ‏‏.‏ أ.هـ

  

وقيل إذا غلب عرق النسا على صاحبه واشتدّ ضربانه تأخذ تكّتين " حبل " فتعقدهما وتشدّ فيهما الفخذ الّذي به عرق النّسا من الورك إلى القدم شدّاً شديداً أشدّ ما يقدر عليه حتّى يكاد يغشى عليه يفعل ذلك به وهو قائم ثمّ تعمد إلى باطن خنصر القدم الّتي فيها الوجع فتشدّها ثمّ تعصرها عصراً شديداً فإنّه يخرج منه دم أسود ثمّ يحشى بالملح والزّيت فإنّه يبرأ بإذن اللّه عزّ وجلّ. ( ذكر في كتب الشيعة )

 

ويقول ابن القف: ومن أفضل علاج الورك نفض الجمد بما يقلل فضوله ويقلل غذاءه وينقيه. قال: وإذا كان الفضل حارا يخالطه رياح فإنا نقطع بعد قطع الأكحل العرق الذي عند خنصر القدم وبعض عروق القدم الظاهرة. والطعام بالأدوية القيء عجيب جدا لوجع الورك فعوّده القيء أولا بعد الطعام الورك قال: ومن شرب لوجع الورك الأدوية الحارة فصار الفضل ناشبا في وركه فإنه ينفعه أن يحجم على الورك والحقن القوية التي تخرج الدم أ.هـ.

الوصف: الوصف: C:\cupping\sciatica_files\sciatica4.jpg

 الصوه أعلاه لشبكة ساحات غامد للثقافة والاعلام وهي للمعالج  عبدالعزيز بن مسفر الغامدي في منطقة الباحة

الوصف: الوصف: C:\cupping\sciatica_files\sciatica.jpg

 

يقول الرازي :  إذا كان الوجع يعرض من الورك إلى القدم كالقضيب الممدود فإنه امتلاء عرق الورك من الدم وشفاؤه استفراغ ذلك الدم فأما الأوجاع التي عرضها أكثر من طولها فإنها من أخلاط غليظة بلغمية وأما الأوجاع التي تحوج إلى الانحناء فإنها تكون من ورم جاس وعلاجها التليين والتحليل. وأما التي تكون مع شدة انتصاب الظهر وامتداده فإنما هي في العضلات التي فوق ولذلك لا يقدر العليل أن ينصب ظهره من اجل الوجع.

ويقول : وجع الورك يكون من " فساد " الصفراء ويكون من كثرة القيام في الشمس فتجف لذلك رطوبة الورك. وينفع من وجع الورك قطع العرقين اللذين عند خنصر القدم  ، ويقول سبب عرق النسا : يكون من كثرة الدم وإذا كان ذلك كذلك فعلاجه سهل : فصد العرق الذي تحت منثنى الركبة أو العرق الذي إلى جانب الكعب ، لى لم يذكر جالينوس فصد عرق النسا البتة إنما قال : أفصد مابض الركبة أو الصافن لعرق النسا ولا كتابه في الفصد ذكر عرق النسا البتة على أنه قد ذكر هذه العلة وقال : قد أبرأت منها بفصد مابض الركبة . قال: أصحاب عرق النسا ينتفعون بفصد مابض الركبة أكثر وأبلغ منه بالصافن . حنين في كتاب الفصول قال : إن جالينوس يقلل الفرق في العروق التي في الرجل بين التي في الجانب الوحشي وهو عرق النسا و الذي في الجانب الأنسى وهو الصافن لأن في التشريح : كما يخرجان جميعا من العرق الذي في مابض الركبة ... إلا أنّا نرى بالتجربة أن فصد عرق النسا ينفع صاحب وجع النسا نفعا عظيما وفصد الصافن لا ينفعه كثير نفع من كان به وجع النسا   قال حنين : العروق على هذا إلا أن التجربة تشهد أن صاحب عرق النسا ينتفع بفصد عرق النسا نفعا عظيما ولا ينتفع بفصد الصافن إلا نفعا قليلا.

 

ويقول الزهراوي : وأما عرق النَّسا Small saphenous Vein: فمكانه عند العقب من الجانب الوحشي، ومنفعة فصده لوجع الورك، إذا كان ذلك من قبل الدم الحار.

وكيفية فصده أن تدخل العليل الحمام، وتسرع وتشد ساقه من لدن الورك إلى فوق الكعب بأربع أصابع، بعمامة رقيقة طويلة، فإنه لا يظهر إلا بذلك، فإذا ظهر فافصده على أي حالة أمكنك؛ إما على تحريف وهو أفضل، وإما أن تبتره بتراً، أو تشقه شقاً، فإن موضعه سالم، وهو في أكثر الناس خفي جداً، فإن لم تجده ولم يظهر للحس البتة، فافصد بعض شعبه وهي التي تظهر في ظهر القدم نحو الخنصر والبنصر، وتحفظ من الأعصاب، وأرسل من الدم القدر الذي تريد، ثم حل الشد وضع على موضع الفصد قطنة وشد الموضع، فإنه سريعاً ما يبرأ إن شاء الله تعالى. أ. ه

 

ومما ذكر نستفيد ان العروق التي تفصد لعلاج عرق النسا :.

 * مأبض الركبة

 * الصافن

 * عرق النسا

 * العرقان عند خنصر القدم

 * الشعبة بين الخنصر والبنصر

 * العروق الظاهرة في القدم  

قلت إن كان وريدا ممتلئ بالأخلاط فإن علاج وجع عرق النسا يكون بفصد العرق الذي عند إصبع الرجل الصغرى واخرج الدم منه ،  فإن لم يقلع ذلك الوجع فإفصد عرق النسا عند الجانب الوحشي من الكعب ، ومن كان يعاوده هذا الوجع فلا شيء أصلح له من الكي واحدة على الورك ثم أخرى على الفخذ ثم على الساق, والبعض يزيد اخرى قرب بين خنصر وبنصر  القدم وهذه هي الاهم .

ومن المعالجين من يكوي كياً نقطيا على مسار الألم قد تصل الى 14 كوية إبتداءاً من الفقرات الى أسفل القدم ... ومنهم من يعمل 7 كويات واحدة في اسفل القدم  وإثنتين في الساق وإثنتين في الفخذ وإثنتين في الورك .

  

ويذكر الرازي في الحاوي في الطب أن صاحب وجع النسا الذي يعرض من أجل كثرة الرطوبة البلغمية في الورك وتنخلع فخذه ثم تعود إلى موضعها فتضمر وتنتقص فخذه إن لم يبادر إلى تجفيف تلك الرطوبة بالكي ويجب أن يكوي مفصل الورك كيما تنفذ تلك الرطوبات البلغمية وتشتد بالكي رخاوة الجلد في الموضع الذي يقبل منه المفصل تلك الرطوبة وتمنعه النقلة عن موضعه فإن مفصل الورك إذا لبث مدة منخلعا من كثرة الرطوبة ودام ذلك حدثت من قبل ذلك عرجة لا محالة ويتبع ذلك ضرورة إلا تغتدي الرجل على ما يجب فتضمر لذلك وتنقص كما يعرض لسائر الأشياء التي تعدم حركاتها الطبيعية.

 

وفي موضع آخر يقول وجع الورك يكون من " فساد " الصفراء ويكون من كثرة القيام في الشمس فتجف لذلك رطوبة الورك. وينفع من وجع الورك قطع العرقين اللذين عند خنصر القدم والحقن والحمام والأضمدة الملينة أولا ثم المحللة ، قال:  فإن لم ينفع ذلك كوي على العصب الذي في الظهر إلى جانب الكلية وعلى الفخذين أربع كيات وعلى الركبتين أربع كيات وعلى كل ساق بالطول موضعين وأربع كيات عند الكعب وأربع على أصابع الرجلين.

 والتكميد بالماء الدافئ قد ينفع في تخفيف الألم الذي بسبب العضلات المسئولة عن الألم ولكن لا ينفع في علاج العصب الوركي العميق .

 

مقاطع توضح طريقة  علاج عرق النسا بالفصد :

https://youtu.be/666RICjzXQs
https://youtu.be/fUHL8Yoopbg
https://youtu.be/e33akGechO0

 

 

 

علاج عرق النسا بالصور نقلا عن منتدى الخيمة العمانية

عرق النسا في التراث الطبي الإسلامي " إضغط هنا " 

علاج عرق النسا بالحجامة " إضغط هنا "

علاج عرق النسا في كتاب الحاوي للرازي " إضغط هنا "

العلاج بالكي عند أبو القاسم الزهراوي " إضغط هنا "

 

في حالة نسخ أي صفحة من صفحات هذا الموقع الرجاء ذكر المصدر على النحو التالي

نقلا عن موقع الطب الشعبي

 ahowaid@gmail.com