أسماء الأمراض ومواضع الكي الأكثر شهر

في الطب الشعبي في منطقة الخليج

نقلتها ورتبتها من مصادر مختلفة

 

أمراض الرأس

مرض الفتق - التنسيم - أبو دمغة - الفري - الوشرة :  وساوس وخفة بالعقل ، يعالج بالكي  ." راجع صفحة علاج الجنون بالكي "

الطيـــر: يصيب الرأس مع غيبوبة... ورعشة... وعلاجه كي مع العلبــــا .

العلباء (العلبات): نقرة القفا في مؤخرة الرأس من الخلف "أعلى الرقبة "... العِلباءُ ممدود عَصَبُ العُنُق.

يقول الشاعر منيف المنقرة

ماسمعنا هدير ولا سمعنا صهيل ***

غـــيــــر كـــويــــه بـجـبـهـتـهــا وعـلـبــاتــهــا

والله انـي مـاثـوّر بالقطـيـع الجفـيـل***

حـــافــــظٍ بــنــدقـــي واعـــــــرف زمــاتــهـــا

 ورد عليه الشاعر ناصر مرسال

انت عادل وحقّاني وهرجك جزيل***

شــــاهـــــدة كــــويـــــه الــعــلـــبـــاه بــمــراتـــهـــا

مـن يقـول المربـع يشبـه المستطـيـل ***

لاتــــغــــرّ الــــعــــرب وتــــقــــل هــومــــاتــهـــا

الصداع : ثلاث كويات ، على المنطقة الصدغية اليمنى واليسرى والهامة ، وقيل يوسم في قمة رأسه للصداع فقط.

وجع الرأس: له وسم مما يلي نقرة الرأس الخلفية .

مرض البالوي - الحياطة - ابو وجيه - ابو بريقع - اللوح : وهو مرض " اللقوة " يصيب شق من الوجه ويتسبب في ميلانه يميناً أو شمالاً " راجع صفحة اللقوة ".

عرق اللواح " ... " : حرار في الهامة - وجع بالراس -والرقبه - ورم في الخد - موضع الكي أسفل الرأس من اليمين او اليسار حسب موضع الوجع .

المغاغة: فجوات في جمجمة حديثي الولادة تكون في أعلى الرأس، وتلتئم كلما تقدّم به العمر، (أحيانا يقولون مغاغته طايحة) ويُعالج بوضع الماء في الفم ويحاول المعالج شفط هذه المنطقة حتى ترجع لوضعها الطبيعي " أنظر السقاط " .  

السقاط: التهاب اللوز - نزول اللهات - مرض العظيم : نزول العظم في سقف الحلق (اللهاة) ... " راجع صفحة السقاط - العظيم " .

الخنابة: وهو مرض كان يصيب الحنجرة.

الخنيزيرات: مرض سرطاني يصيب البلعوم وكان يعالج قديماً بالكي بالمنجل.

الشارج: وهو الصداع النصفي ويعالج قديماً بدودة العلق.

اللـــســـنة - أبو لسين:مرض يصيب اللســـان فيتورم ويتدلي خارج الفم...علاجه  : ثلاث كويات تحت ذنبة الأذن اليمنى واليسرى وعلى الهامة... ويعالجها البدو بكي تحت الحنك في منطقة يسمونها ( مجمع اللحي )...وقيل اللسنه هو مرض اللسان ويقضي على اللسان وعلاجه كية واحدة تحت اللحية .

ابو الهيزن: مرض يصيب الحلق .

القاطعة : مرض اللهاة ( حليق الموت) ومن اعراضها وجع الأكتاف وخمول وثقل نوم ، وعلاجها أربع كويات على الأكتاف .

الناخوشه : التهاب وورم خلف اللهاة مباشرة ومن أعراضها وجع خلف الرأس وألم في الأعصاب وربما أثرت على السمع والبصر والنفسية ، وتعالج قديما بفضخها بالأصبع .

ابو كــعــب: ورم خارجي في أسفل الفك .

النويرة: مرض يصيب الأطفال الرضع في وقت بداية ظهور الأسنان حيث يكثر لعاب الطفل وسيلاته اسفل شفته السفلى ويتقرح المكان ويؤلم الطفل يعالج بمسحوق يحدث له نوعاً من الكي.

الصرصخ: يصيب الأذنين .

وجع الأذنين: يوسم في جانب الأذن على المكان الذي ينبض فيه العرق.

ﻃﻨﻴﻦ ﺍﻻﺫﻥ : ﻳﻌﺎﻟﺞ ﺑﺘﻘﻄﻴﺮ ﺩﻫﻦ ﺍﻟﻮﺭﺩ ﻭﺍﻟﺨﻞ بعد خلطهما ،  ﺍﻣﺎ ﺍﺫﺍ ﺍﻗﺘﺮﻥ ﺍﻟﻄﻨﻴﻦ ﺑﺎﻟﻮﺟﻊ ﻓﻴﻐﻠﻲ ﺍﻟﺜﻮﻡ ﻭﺍﻟﺰﻳﺖ ﻭﻳﻘﻄﺮ ﻣﻦ ﻣﺰﻳﺠﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﺍﻻﺫﻥ ﺍﻣﺎ ﻓﻲ ﺍﻻﻣﺎﺭﺍﺕ ﻓﻜﺎﻥ ﺍﻟﻐﺎﻟﺐ ﺗﻘﻄﻴﺮ ﺍﻻﺫﻥ ﺑﺰﻳﺖ ﺍﻟﺴﻤﺴﻢ .

مرض النكاف: "خاز باز - ويسمى اللغيصم -  الحدر - الواكدة " وهو انتفاخ أسفل العنق أو الحلق وعلاجه بالكي برأس المخيط حواليه .

 

أمراض العين

الرمد: معروف "التهاب يسبب وجع العين وانتفاخُها".

الشربه: فهو إلتهاب حاد ووجع مستمر في العين ومن علاماته إنك ما تقدر تسجد بالصلاة ، وعلاجه بالكي براس عود من شجر الغضا أو الرمث أو السمر براسه جمره ، نضرب به على العروق حول العين شبه نقيطات خفيفه وتبراء بسرعة بإذن الله .

الطرفه "الخطفة": هي مشخ بالعين بعود أو أصبع وإذا ما عولجت قد  تلتهب وتصير مرض أم ذيل ، وعلاجه نبداء به بملح طعام دقاق ( ناعم ) وإذا ما نفع وإلا كوي كوي خفيف براس عود من الغضا أو الرمث نكويه على عرق العين على ظهر العظم مقابل منبت العين الخلفية قرب العين (الصدغ) ، وإن ما فاد كوي العروق اللي حول العين ، وتشفى بإذن الله 0 وإذا الرجال ترك طرفة العين لين تلتهب وتصير مرض أم ذيل .

السويرق - أم ذيل :  أي أنه يسرق البصر دون الإحساس به ويقال له ( اللاخسه ) يعني يسرق حياة العين لخساً ، وهو من الأمراض الخطيرة التي تصيب العين وتؤدي إلى الإصابة بالعمى. وهو المرض الذي  يسمى اليوم بالجلوكوما أو الماء الأزرق ، وفي السابق ليس له علاج إلا الكوي والحجبه أربعين يوم ، ويكوى بحديدة خفيفه على العروق النابضه بالراس وحول العين ، ولا يكوى ما بين العين والأذن لآن كويه يموت العين ، وقيل يكوى المصاب بأم ذيل بالقفا فوق معقد الرقبه بالراس فوق جلمود الرقبه عرض... وهو عرق نابض يوجع عند المريض ، وبعد الكوي يحجب المريض ( حميه ) مع استعمال الكبو وشرب المره والحلتيت وشمه وتبراء العين بإذن الله .. وقيل مرض ام ذيل يجعل العين تدمع مع عدم نزول الدموع وعلاجه هو الكي مرتين في مؤخرة الرأس مقابل العين .

الكبو نوعان : كبو هواء وكبو شمم . كبو الهواء  (بخور النفاس) :يستخدم في الأيام الأخيرة من النفاس والحيض ، وهو مكون من (خوا جوا +مرة +كمون + حلتيت "رطب أو يابس" + محلب + قشر بصلة + هدب أثل + فلفل هواء + عود هواء + ورق حنا) يوضع الكبو على الفحم وتقف النفساء وتضع المدخنة بين قدميها ،  أو توضع المدخنة تحت كرسي مفرغ وتجلس النفساء على الكرسي وبكذا يدخل الكبو... طبعا تكون الملابس واسعة وتغطى بشرشف أو نحوه .  
كبو الشمم: فهو مثل سابقه ولكن بدون فلفل الهواء وعود الهواء ، وكثري الحلتيت وبنفس الطريقه الا انه يستنشق ومن ثم يوضع من أسفل بين القدمين .  
وفائدة الكبو للنفاس انه ينشف الرحم فيسحب الرطوبه والماء والهواء من داخل الرحم ويخفف الشمم ( الالتهاب )
والكبو هو التعريق أو التعريقة ( يوضع ماء حار وفيه أعشاب ) اسفل المريض ويتعرض لبخاره وهو مغطى بلحاف حتى يخرج العرق من جسده من أجل علاج البرد .
" راجع خشة البرد "

 

الجليجل" أبو اللييل " : التهاب في العين يسمى ( الشحات ) التهاب بكتيري في بوصلة شعر الرموش ويظهر على هيئة نتؤ متورم احمر اللون على حافة الجفن العلوي والسفلي ويصيب مختلف الاعمار .

الكوس: ويسمى الكوسة وهو مرض يصبب العيون نتيجة بقاء المريض بسبب ما محتجباً عن النور فترة طويلة فلا تتحمل عينيه رؤية النور مرة أخرى ربما لمرض أصابها ادى الى فتح حدقة العين وبقيت كذلك فلا تستجيب للضوء وتنغلق ، ويعالج المريض بمنعه من الخروج والنهار ووقت الظهيرة خاصة ويقتصر خروجه في الدقائق الأولى من اليوم وكذلك الدقائق الأخيرة لمدة ربما زادت عن أسبوع ، وتعالج أيضا بالكي في نقرة القفا.
 

نزول الماء : يكوى نزول الماء في العين على العرق المنفصل من طرف العين إلى حافة الجبهة مما يلي الصدغ .

 

أمراض الصدر والظهر

صويفط: ويسمى الشوكه أو ريح الشوكة ، والتي تعني ان يكون صدر الطفل منصفط ... وفيه ما يشبه الحفره.. وهو مرض يصيب الطفل العمود الفقري والقفص الصدري فيظهر بروز بالصدر وبروز بالظهر وقصر للرقبة ... وان كان شديدا كان ظهر الطفل مقوس قليلآ... وعلاجه  بالكـــي. وأظن أن مرض الصويفط له مسمى علمي  وهو  متلازمة وردنج هوفمان Werdnig and Hoffman  الضمور العضلي الشوكي." راجع صفحة علاج الشوكة "الخشة السابعة خشة البرد

السابعة: قيل أنه سعال شديد مصحوب بحكه محسوسه في الحنجره وغالبا ماتكون بدون بلغم ، والسابعة هي الفقرة آخر الظهر من الأعلى اي الجزء الذي يكون تحت الرقبة ولهذا المرض عدة أسباب منها حمل الأشياء الثقيلة او السقوط علي الظهر او لفحة هواء بعد الجهد والعرق وعلاجه يتم اما بواسطة المساد بالزيت او بعمل لزقة شعبية عبارة عن بياض البيض مع دواء يسمي (العنزروت) وقليل من الصابون المبشور يفرش علي قطعة قماش بيضاء بحجم المرض او الالم وتلصق علي (السابعة) في مكان الألم وتترك لمدة اسبوع فإذا بقيت دون ان تتحرك يقال أنها علي عوق اي علي الألم بالضبط وبعد كل هذه المحاولات اذا لم يشف المريض تبدأ عملية الكي بالنار طلبا للشفاء ...

وقيل السابع وهو مرض يضرب في القلب بعدها ينتشر الى الرأس ويسبب صداعاً وانهياراً في الجسم وعلاجه اربع كيات في الظهر مقابل القلب في الخرزة السابعة .وقيل (السابع) وهو مرض معروف منذ القدم ويعاني المريض من شدة الألم والحرارة المرتفعة وألم شديد في الرأس لا يستطيع المصاب به القيام من الفراش لمدة ستة أيام واليوم السابع تخف الآلام ثم تعاود المريض كالسابق وينتج من الإصابة بالبرد الشديد والتعرض للشمس وهذا المرض يكون موضع الكي في الرأس في مكانين محددين.

الواهِنَةُ : الواهِنَةُ ريح تأْخذ في المَنْكِبَين وقيل الواهِنُ عِرْق مُسْتبطِنٌ حَبْلَ العاتق إلى الكتف ، ويقال كَوَيْناه من الواهِنَة ، والواهِنَةُ الوَجَعُ نفسه وإذا ضَرَبَ عليه عِرْقٌ في رأْس مَنكِبه قيل به واهِنة - تعالج بالكي في رأس الكتف أو بالوخز بالإبر على الكتف وتحت لوح الكتف.

أم جنب - أبوجنيب : ويسمى مرض الضلوع ومن اعراضه ألم في جانب الصدر مع عدم المقدرة عل النوم على هذا الجانب بالإضافة الى كحة مصحوبة ببلغم وزيادة في ضربات القلب. والاسم العلمي لهذا المرض هو “الالتهاب الرئوي” ويداوى بالوسم في مكان الالم بين الضلعين على هيئة “مخباط “ ، وقيل وسمه على الضلع الثاني تحت حبة الثدي الايسر .

القولني: الأبهـــــــــر " الغولنج " عباره عن شد في العصب او التواء في عصب عظمة اللوح الموجود خلف الكتف وتصل آلامه الى القفص الصدري حتى ان المصاب لا يستطيع اخذ نفسه الا بصعوبه بسبب الالام المبرحه الذي يحدثها هذا المرض ( راجع صفحة الأبهر ) .

عصبة الظهر: ألم اسفل لوح الكتف وعلاجها وسم تحت سدف اليد اليمنى أو اليسرى .

عصبة الخاصرة : ألم أعصاب الخاصرة لها وسم مما يلي آخر ضلع .

ابو حميــّر: السعال الديكي... الكحة (السعال) القحيقح ( السعال الد يكي ) يصيب الاطفال دون السادسة يصاب الطفل بنوبات من السعال الشديد يتبعها شهيق شبيه بصياح الديك وهو مرض بكتيري يكثر في فصل الشتاء وعراضه : ارتفاع في درجة الحرارة مع حدوث نوبات سعال خاصة في الليل واحتقان للوجه .

شربة السعال : مرض يصيب الانسان فيجعله يسعل سعالا شديدا وكانوا يعالجونه بفصد احد الشرايين الزرق تحت اللسان ثم كي ووسم الرسغ في الكف .

الشبره : " في تراث الأجداد الكحة الشديدة ...محمد القويعي " موضع الكي على جانبي الرقبة بموازاة حفرة النحر . وأظنه (الربو)

الذبحة : ( ضيف النفس ) جري وسمه اربع رزات ، اثنتان في يمين الرقبة واثنتان في يسارها وتوسم ايضا في قمة الراس ورزة اخري في العلباء ، وقيل علاجها  وسم في نقرة الرأس أو على مفصل اليد مما يلي الأبهام .

المشع والمصع والملع: علاماته ضيق النفس والتنفس السريع مع تحرك فتحات الأنف بصورة ملحوظة بسبب الشهيق والزفير وهي أمراض قريبة من بعضها تعني تمزق في العضلات بسبب جذب عضو من الجسد بقوة فالطفل يمصع عضو منه كاليد والكتف والظهر يملع بسبب حمل شيء ثقيل لم يتم الاستعداد له والمفصل يصاب بمصع إذا تم سحبه بقوة ولوح الكتف يمشع وينخلع بسبب جذب الطفل...وعلاجه تدهن منطقة صدره بالعنزروت Sarcocolla، أو بدق الحلبة وتخلط ببياض لبيض وزيت السمسم ويدهن موضع المشع أو يؤخذ من العنزروت يطحن ويمزج مع بياض البيض لتتكون منه ( اللبخة) وهو الغفار الذي يوضع على العضو المكسور ... ويعالج أيضا بالكي ... موضع الكي : كويتان على الجنب الأيمن أو الأيسر على حسب موضع المصع ويكون الكوي بين الأضلاع الثلاثة السفلية .الا اذا كان خفيفا..يعالج بالدهونات .

ﺍﻟﺒﻮﺍﺳﻴﺮ  : ( ﻭﻳﺴﻤﻲ ﻣﺤﻠﻴﺎ ﺑﺎﻟﺒﺎﻃﻞ ﺍﻭ ﺍﻟﻤﺸﻐﻮﻝ ﺍﻭ ﺍﻟﺒﻴﺎﺩ ‏) ، ﻭﻳﻌﺎﻟﺞ ﺑﻜﻲ ﺍﻻﺟﺰﺍﺀﺍﻟﻤﺼﺎﺑﺔ ﻗﺮﺏ ﻓﺘﺤﺔ ﺍﻟﺸﺮﺝ ، ﻓﻴﻜﻮﻥ ﺍﻟﻮﺳﻢ ﻣﻄﺮﻗﺎ ﻓﻲ ‏( ﺍﻟﻔﺠﺮﺓ ‏) ، ﻫﻲ ﻣﻜﺎﻥﺍﻟﺘﻘﺎﺀ ﺍﻟﺠﺬﻉ ﺑﺎﻟﻤﻘﻌﺪ ـ ﻛﻤﺎ ﻳﻮﺳﻢ ﺭﺯﺓ ﻓﻲﻗﻤﺔ ﺍﻟﺮﺍﺱ ﻭﺭﺯﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻠﺒﺔ ... ﻭﻋﻨﺪ ﺍﻟﺒﺪﺓ ﻳﻌﺎﻟﺠﻮﻧﻪ ﺑﺎﻟﻜﻲ ﺍﻳﻀﺎ ﻭﻟﻜﻨﻬﻢ ﻳﻜﻮﻭﻥ ﻋﻘﺐ ﺍﻟﻘﺪﻡ  ﻭﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﺴﺎﻕ ﻭﻛﺬﻟﻚ ﺍﻻﺻﺒﻊ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﺛﻢﻳﻌﺪﻭﻥ للمريض ﻣﺮﻫﻤﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺮﻛﻢ ﻭﺍﻟﺤﻠﺘﻴﺖ ﻭﺍﻟﺰﻧﺠﺒﻴﻞ ﻳﺨﻠﻄﻮﻧﻬﺎ ﺑﺎﻟﻤﺎﺀ ﺍﻟﻲ ﺍﻥ ﺗﺼﺒﺢ ﻛﺎﻟﻌﺠﻴﻨﺔ ﻭﺗﻮﺿﻊ ﻛﻤﺮﻫﻢ ﻋﻠﻲ ﺍﻻﺟﺰﺍﺀ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﺔ ﻭﻗﺪ ﻟﻴﻌﻄﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻤﺮﻫﻢ ﺍﻭ ﻧﻘﻴﻌﻪ ﺷﺮﺍﺑﺎ ﺍﻳﻀﺎ . كوي كوي الظهر الأبهر

 

الباطل البياد: وقد ورد ذكر الباطل والبياد في كتاب ( العادات والتقاليد) ومعجم الألفاظ على أنهما مرض واحد هو البواسير ، لكن بعض الأطباء الشعبيين ميزوا بين النوعين.. فقالوا أن الباطل يصيب (العصعوص ) ويعالج بالكي في (الفجرة) وهي التجويف في أسفل الظهر ، وهو علي نوعين، باطل يابس وآخر رطب ، وهذا يوسم على العصعص وعلى العظمة الذي تليه أما البياد فيقولون أنه تعب في الأقدام والمفاصل وعلاجه الوسم أو الكي في بطة الرجل ( مطرقاً ) وإذا أصاب اليد يوسم في باطنها.

وقيل البياد والباطل: لهما وسم على العظم المشرف على الخاتم المعروف في لهجتنا (بالعزيزو) " آخر فقرة في العمود الفقري عجب الذنب " أو وسم عند منتهى الظهر من الفقرة وآخر في نقرة الرأس وقمته.

أمراض الباطنية

عرق الرضاخ - رضاخ - خلع السرة - شلع السرة - عصبة النفس:  .مرض يصيب البطن ومن أعراضه ارتفاع ونزول البطن بصورة مستمرة ... وهو من أنواع النـزلة المعوية الحادة. ويُعالج بما يُسمى (التكويس)، بحيث تُعبأ صرة صغيرة من القماش بالملح وتُربط، ثم يُدهن بطن المريض بالسليط (زيت السمسم) ويُشعل طرف الصرة ثم تُوضع على بطن المريض، ويُؤتى بالمِكْوَسَة (جرة صغيرة مخصصة لهذا الغرض) وتُغطى الصرة بها. وتقبض المِكْوَسَة بشدة على وسط البطن حول سرة المبطون (المريض بالبطن) فعلاً.( أنظر صفحة الرضاخ ) و ( صفحة شلع السرة )


عصبة النفس : " المرض النفسي " ويسبب المرض عدم الحمل عند المرأة - الشلل - الجلطة - الجنون - موضع الكي يمين ويسار السرة (بكره وقعود ) واحدة أسفل السره.
فقارة أو نفوس: وجع تحت السرة يستخدمون له الوطي (الوطء): أي أن يطأه أحد في هذا المكان .. أو يُلبسون كعبيّ قدميه بالحنظل.

ﺍﺑﻮ ﺧﺒﻴﺚ : ﻣﺮﺽ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺮﺓ ﻳﻌﺎﻟﺞ ﺑفرك ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺎﻟﺮﻣﺎﺩ ﻭﺍﻟﻤﻠﺢ ﻭﺗﺴﻤﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﻔﺮﻙ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﺮﻱ ﺑﻮﺍﺳﻄﺔ ﺍﻻﺑﻬﺎﻡ ‏( ﺣﻴﺎﺳﺔ ‏)

علاج أمراض الكبد : موضع الكي : أربع كيات واحدة أسفل عظمة القص مباشرة وثانية اسفل من الأولى بأربعة أصابع والثالثة يمين الثانية بأربعة أصابع والرابعة يسار الثانية بأربعة أصابع .
الحمية لمدة ثلاثة أيام ، يأكل رز شيلاني مع بيضة مفوحة " مسلوقة بالماء " .

مرض الطحال : ورم في الجنب الأيسر واعراضه ألم وتورم في منطقة الطحال على الجانب الأيسر أسفل القفص الصدري. واسمه العلمي هو “تورم الطحال “ الناتج من بعض أمراض الدم الوراثية أو سرطان الدم (ليوكيميا) أو تليف الكبد. ويتم علاجه شعبيا بوسمه بقطعة معدن متعددة الرؤوس على شكل “رزة “ في مكان الطحال.: موضع الكي تحت الضلوع من الجنب الأيسر . الحمية يشرب الليمون مع الفلفل الأسود فنجان في الصباح وفنجان في المساء ، ويمتنع عن أكل جميع اللحوم بما فيها السمك .
 

مرض اللجوة ( القولونج ): اللجوة من أمراض البطن القديمة . إن عرض قولنج بعد تناول وهو أن ينعقد الطعام في بعض الأمعاء فلا ينزل ويصعد بسببه البخار إلى الدماغ فيؤدي إلى الهلاك ويقال فيه قولون ، وقيل ينشأ هذا المرض نتيجة أكل اللحم الني أو العجين بصفة خاصة ، نتيجة الجوع أو غيره . وكانت طريقة العلاج تتم بالكي بواسطة النار على موضع خاص بالبطن إلى جانب اتباع نظام غذائي دقيق ، يشتمل على الامتناع عن الاتصال بالنساء ، وأن يتناول لحم الخروف المخصي فقط ، واستخدام السمن البري دون غيره ، وكذلك استعمال دقيق البر الخالص ، اذا أخل بشرط من تلك الشروط السابقه فإن المرض أن يعود.

وقيل اللجوة (انسداد الأمعاء) فكانت تُعالج بأكل خليط من التمر والنوى المجروش وسمن الغنم، وربما الرشاد والليمون، هذا إذا كانت خفيفة، أما إذا كانت مستعصية فلم يكن لها علاج سوى الكي.

وقيل ان (اللجوة) هي طعام ابتلعه الطفل دون مضغ سليم مما ادى الى ان (يلجي=اي يلتصق) بالامعاء مانعآ الطفل من الاستفادة من طعامه ومسببا له الغثيان وانسداد الشهية... وغالبا ما يعالج بالملينات وبالإستفراغ وبالمسهلات مثل زيت الزيتون وزيت الخروع والعشرج " السنامكي".

والحمية عن أكل اللحوم وكل ما هو ثقيل على المعدة وتنصح بشوربة الشوفات الساخنة ...

وتسمى في الحجاز السقط بتشديد السين وتسكين القاف وتعالج بجس البطن على الريق ثم الامساك بهذا الالم ويكون شكل قاس لكنه يتفتت عند الضغط عليه وهو مؤلم للمريض ويحتاج الى خبرة ودقه ، ويسمون طريقة علاجها بـ"كسر السقط"

علاج القولنج :وينفعه أمور منها التين والزبيب ويستعمل أيضاً الكي أسفل السرة.

 

ومن الأمراض الباطنية مرض (الغويشية) وربما سمي بذلك لأنه يغشى الأمعاء، ويعرفه الطبيب بالجس على البطن على الريق صباحًا، ويعالج هذا المرض بالكي في البطن.

ومرض (الشرية)؛ وهو مرض ينتشر في داخل البطن على شكل شرية الحبحب، فتظل تمتد إلى أن تُعالَج أو تقتل الإنسان، وما إن يصاب بها المريض حتى تأخذ في التمدد مما يجعل المريض يفقد شهيته، وينتفخ بطنه، وقد عالجوا هذا المرض بالكي والحمية مدة طويلة.


(الموج): وهو أن تميل الأمعاء في جهة من البطن؛ وهنا يقولون إن فلانًا (شواه مائجة)، ويعرف ذلك بأن يشعر المريض بآلام شديدة في بطنه وتسوء صحته، ويعالج هذا المرض بأن يقوم الطبيب الشعبي بدهن بطن المريض صباحًا على الريق ويقوم بمسد البطن مسدًا خفيفًا، ويكرر ذلك عددًا من أيام إلى أن يشعر المريض بالشفاء، فإذا لم يُشفَ استعملوا علاجًا آخر وهو:
(الجرة)؛ وصفة ذلك أن يؤتى بالجرة (وهي إناء من الفخار ذو فوهة ضيقة) ثم يعمد إلى إشعال شمعة ويضعونها على بطن المريض في منطقة السرة، ومن ثم يأتون بالجرة ويضعونها عليها بحيث تطبق فوهتها على البطن فلا تترك مسربًا للهواء، وعند احتراق الشمعة يفرغ الهواء الداخلي للجرة، وحينها تأخذ الجرة في الإطباق على بطن المصاب وشده إلى داخلها فيتجمع البطن من الطرفين، فإذا تجمع فوق السرة رفعوا الجرة ومسدوا البطن يمينًا وشمالاً، ويكرر ذلك ثلاثة أيام مع إعطاء المريض راحة ومنعه من حمل أي شيء ثقيل.
 أنظر ( صفحة شلع السرة )

مرض الناقر : أعراضه عدم الرغبة بالأكل وإستفراغ وإسهال إذا أجبر على الأكل ومن أعراضه أيضاً برودة في القدمين ،وسبب المرض يحصل اذا استمر الشخص جائع لمدة طويلة فيحصل له تلبك معويه مما يؤدى الى الاسهال والإستفراغ ...وهذا المرض يصاب به غالبا في ايام عيد الفطر بعد شهر من الصوم وعلاجه بالتوشية.

التوشية :  التوشاة وهي ملامسة أو كي أظافر أو أصابع اليد أو الرجل بواسطة حديد ساخنه أو بواسطة عوداً به جمرة  وتستخدم أعواد الكبريت لهذا  الغرض وتكون فوق اظافر القدم وباطن القدم وتستخدم كعلاج للناقر .

العصرة: مرض يصيب البطن وهو نوع من إصابات الجهاز الهضمي يصيبه بإسهال يعتصر المريض من ألم في بطنه ويرجعونه إلى التسمم بأكل طعام فاسد أو أكل لحم لم يتعود عليه المريض.

اللواة: مثل العصرة لكنه مرض غير مصحوب بإسهال وتنتهي أعراضه بحدوث اسهال للمريض ويرجعون سببه للتسمم.الرضاخ المعدة كوي البطن

الغـــاشية: مرض يصيب الكبد ولعله التهاب المرارة ، ومن أعراضه نفخ او ورم في الجهة اليمنى من البطن تحت الضلوع ، وعدم الرغبة بالأكل وغثيان ووجع في البطن ، وتعالج بالكوي في نفس موضع كوي الكبد ... والحمية .

اليبس : الامساك ، وعالج بالخروع أو السنا مكي " العشرج "

السرة : فقدان للشهية وصعوبة في الوقوف والجلوس .. وسببها كما يقال نتيجة لحمل ثقل دون اخذ الحيطة .

الموليه : بتسكين الواو ولفظها مخففةً، وهي قرحة المعدة، وتعالج بشرب الحليب مع عشبة النار.

بوعدوين: ( قرحة المعدة ) وهو يصيب المعدة بألم شديد مع استفراق دائم يزيد تدريجيا وربما يخرج معه بعض الدم وعلاجه الكي بالنار علي البطن .

الفتاق: وهو مرض يصيب اسفل البطن من الجهة اليمني حتي الوسط وينتج عن الوثب العالي او السقوط من اعلي الي أسفل أو حمل شيء ثقيل ويحدث بكثرة عند الأطفال والشباب من الجنسين وذلك لحركتهم الزائدة وحبهم للتسلق والنط والقفز ويعالج هذا المرض هذه الأيام بالعملية الجراحية حتي ان بعض الجراحين يعالج الفتاق ويستأصل الزائدة الدودية في نفس العملية بينما كانوا في الماضي يعالجونه بالكي بالنار في مكان حساس يسمي فوق لمزين بمقدار كية واحدة بطول خمسة سنتي مترات يشفي بعدها المريض بإذن الله .

الاسهال : ﻳﻌﺎﻟﺞ ﺍﻻﺳﻬﺎﻝ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﻣﺤﻠﻴﺎ ﺑﺎﺳﻤﺎﺀ ﻛﺜﻴﺮﺓﻣﻨﻬﺎ ﺯﻫﺎﺭ ، ﻃﺮﻛﺔ ﺍﺗﺴﻴﺮ ، ﻣﻠﻄﺔ ، ﺳﻘﺎﻡ ، ﺑﻮﺻﻔﻲ ﺑﺎﻟﻮﺳﻢ ﻣﻄﺮﻗﺎ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺴﺮﺓ ﻭﺍﺫﺍ ﺭﺍﻓﻖ ﺫﻟﻚ ﻣﺮﺽ ﺍﻟﻨﻔﺎﺥ ﻭﻳﺴﻤﻲ ﻣﺤﻠﻴﺎ ‏( ﺍﺭﻳﺎﺣﻪ ‏) ﻳﻮﺳﻢ ﻣﻄﺮﻗﺎ ﻟﺘﺤﺖ ﺍﻟﺴﺮﺓ ﻭﺍﺧﺮ ﻓﻮﻗﻬﺎ .

مرض أبو صفار " اليرقان ": اصفرار بياض العينين واللسان : موضع الكي عند العظمة البارزة عند مفصل الكف من جهة الخنصر في كلتا اليدين .. وقيل يوسم فيما يلي مفصل الخنصر الاعلى من الجانب الوحشي  "راجع صفحة اليرقان".

أبو خويط : مرض السيلان الجنسي وعلاجه وسم مما يلي خنصر الرجلين .

مرض حصر البول ( أم الحقن ) : الحصّر: وهو احتباس البول ويرجعونه الى التهابات في المسالك البولية ويعالجونه بماء طبخ فيه شجر العاقول ، وقيل اذا كان الحصر بسيط يكوى كوية واحدة تحت السر بإصبعين ، اما اذا كان الإتهاب شديدا : يكوى ثلاث كويات طويله تحت السر بإصبعيين وكوية على آخر فقرة وداخل الساقين ، الحمية شهرين لكل ما يثير الدم ( الجماع ، لحم ، زيوت ، حوار ، ملح ....).

 

أمراض الأطراف اليدين والقدمين

عرق النسا : وجعٌ يبتدىءُ مِن مَفْصِل الوَرِك، وينزل مِن خلفٍ على الفخذ  الى الكعب ، وكلما طالت مدتُه، زاد نزولُه، وتُهزَلُ معه الرجلُ والفَخِذُ يوﺳﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﻕ أعلى ﻋﻦ ﺍﻟﻜﻌﺐ " راجع صفحة عرق النسا ".

العرق البارد: ألم في الرجل  مِن مَفْصِل الوَرِك يصل ألمه الى الفخذ وعلاجه بأن يوسم في الخفقة في اعلي الفخد مما يلي الثنة .

عرج الفرك : نوع من الام الروماتيزم تصيب الانسان في ساقه وهو من انواع عرق النساء ـ يكون العلاج بالوسم رزة عند اصابع الرجلين  .

مرض العنكبوت : ويسمى أيضا ( الشّينة) وهو نوع من الأورام التي غالباً ما تصيب اطراف اصابع اليد .. و يبداء بجرح بوسط الكف أو بلإصبع الأوسط أو الإبهام ، وهو شديد الألم وخطير فربما " يعيب الأعصاب" وعلاجه الكوي في مكانين باليد ، واحد على عرق نابض يوجع في أدنى الكف حول المفصل ، والثاني حول الإبهام على العرق النابض ، مع الكبو ضد التسمم ، ثم يقراء عليه من القرآن عدة مرات لآن أكثر حدوثها بسبب النفس " العين ".

فالكي يعجل بشفائها بإذن الله على حين الطب الحديث يقوم بتغيير وتعقيم وتقشير مواضع الالم عدة مرات قد يصل الى العظم، ويطول امد الشفاء اياماً وليالي، فالكي يوقف الالم ويعجل بالشفاء بحول الله.

وقيل العنكبوت (الحبة) ويُسمى أيضًا (الدوحاس) وهو تورُّم الإصبع فكان يُعالَج بالكي من فوق المرفق، وكان علاج الدمامل يتم عن طريق شَيِّ البصل ثم وضعه على الدمَّل، أو وضع عجينة وملح أو تمرة ورشاد فوق الدمَّل لسحب محتوياته.

يقول الشيخ الأديب عبدالعزيز الخريف حفظه الله:
اصيبت احدى اصابع يدي منذ سنوات مضت بما يسمى بالعنكبوت فحاول الاطباء معالجته فلم يفلحوا,,!! واضطررت كارهاً الذهاب اليه بصحبة شخصين للإمساك بي عندما يحين الكي في عضدي، وبعد ما رفع آلة الكي سكن الألم في الحال واستمررت محتمياً وقتاً وجيزا حسب توجيهه وارشاده وقد شفيت بحمد الله.
وتقول فتاة على النت : انا قبل سنتين فجأه وبدون مقدمات أصابني تاكل باصبع يدي الاوسط وكان بدايتة مثل قرصة الناموسه ، وبعدها يتاكل بشكل مخيف وينزل منه صديد ، ذهبت للكثير من المستشفيات .. كل طبيب يعطيني دواء .. والمرض في إزدياد.. في النهاية نصحتني خالتي الذهاب الى طبيبه شعبية معروفة ... ولما شافتها قالت مالكي الا الكوي ... كوتني في مرفق اليد ... وقت الكوي سمعت زي صوت شي انكسر مثل العصا عند تكسرها سألتها !!! ... قالت هذا العرق اللي يتغذى منه ... وبفضل من الله شفيت منه بعد الكي مباشرة.

مرض أم أعصيبة: والعصيبة هي تصغير للعصب وام عصيبة مرض يصيب اليد او الكف حي تتشنج عروق او عصب الكف مما يجعلها مشوهة الشكل عديمة الفائدة والحركة مصحوبة بألم شديد.. وهذا المرض ليس له دواء الا الكي .

مرض الشقراء: قيل أنها غدة سرطانية وتسمى المستشرية والسوداء وهي نوع من أنواع الآكلة وهو مرض خطير يخرج على هيئة قرحة في باطن القدم أو على ظهرها ، وعلاجها أن تكوى القدم بطريقة خاصة وعلى عرق معين يعرفه الطبيب الشعبي ذو الخبرة .

اللكمة : واللجمة  كثيرا ماكانت تصيب الأصبع الأصغر في القدم ، وكانت الاصابة تنتج عن ارتطام القدم بحجر أو ماشابه .

الريح : وهو مرض الروماتيزم وعلاجه بشرب نقيع ( عود القسط الهندي ) ، والتكميد ( التسخين ) التدفئة على النار حتى يلين العصب والعضلات ،  وإذا تأخر كان يعالج بالكي .

الركب : يعالج في بدايته بالكي في باطن الرجل وإذا تأخر عن العلاج تظهر أربعة أورام صغيرة حول الركبة فيكون علاجه بكي هذه الأورام كي مضاعف .. أي يكوى مرتين في نفس الوقت.

الرضض : هو رض الجسم بغير كسور مثل طيحة الرجال من جدار أو نخله وعلاجه بالمله .

المله :" نار كبيرة فوق رمل نظيف فإذا حمي الرمل أبعدت النار والفحم وحفر في الرمل حفرة يضع المريض يده أو رجله أو ويجلس المريض بوسطها ويدفن بالرمل الدافيء حتى يبرد الرمل ، ثم تلين أعصابه وعضلاته وإلتهابه ويخف وجعه ويشفى بإذن الله .

الأمراض الجلدية – القروح والدمامل

مرض البلش : يظهر على هيئة قروح على جسم المريض تشتد وتتضاعف وينتج عن الاغتسال أو الشرب من المياه الغير نظيفة ، وكان عـلاجه يعتمد على عشـبة برية تظهر في فصـل الربيع تدعى ( العلقة ) حيث يغتسل ويشرب المريض من منقوعها.

مرض الفيوه: بضم الواو وهو عبارة عن قرحة كبيرة يسميها البعض قرحة (أيوب) لبشاعتها ويتدرج حجمها ليس بها دم ولكنها مشبعة بالقي والديدان في بعض الاحيان وعلاجها يطول وقد يتعوق الإنسان منها إلا انها لا تقتل بإذن الله إلا من دنا أجله ويتطبب الناس في علاج هذا المرض ويجربون معه كل شيء حتي الكي .

العاهـــة: بدايته نفر... ويتحول الى قروح مؤلمة...في الوجه غالبا... وعلاجه الكي مع ( العلبـــا) .

الــــدمــّل: ويسمى (الحبن)..وهو خرّاج يكون في الأماكن الضيّقة..والمحرجة ويقول المثل العامي " حبن ما يطلع الا بالضيج ".

الذبوح : الجرح تحت الاصبع الكبير في الرجل.

قــويــــق:  يصيب جلدة الرأس وتسبب تساقط الشعر .

المجفية : وهي من أنواع الدمامل، تصيب المفاصل وتعالج بالكي ـ

النداس : مرض يظهر على شكل حبوب او بثور على جلدة الراس لها رؤوس خشنه مثل الدبوس تحتوي على ماء ودم وهو مرض معدي ، وعلاج هذا المرض يكون بالكي في الرأس .

الدويحس : الداحوس (أبو ماصخ) ، الداحس بثرة تظهر بين الظفر واللحم فينقلع منها الظفر ، وقيل هو مرض يصيب أطراف الأصابع نتيجة جرح تحت الظفر بسبب القص الخاطئ أو عبث الطفل في التراب، يعالج بالبصل يشوى في النار ثم يوضع رأس الاصبع المصاب بداخله ثم يربط بوضع يسمح لخروج ما بداخله من صديد. .

الصيني: مرض يصيب قشرة الرأس وينتج عنه سقوط الشعر نهائياً.

الشقاق: "المشق" جفاف الجلد وظهور التشققات وحياننا تكون دامية ويعالج بالفازلين.

القوبــــا: قروح تنتشر في الجســـم ومرض القوباء مرض جلدي بسيط تسببه بكتيريا غالبا ما تكون من نوع القوباء المكورة العنقودية المذهبية او المكورة العقدية وهو يصيب الجلد حول الانف وعلى الفم وفروة الراس ويكسى ببثور صغيرة تتفجر ليسيل منها قيح مائل الى الصفرة .

الفالولة: نتؤ يظهر على الاطراف خاصة اليدين.

الشغار: مرض يصيب الكبد يصطبغ الجلد والعينان بلون أصفر ويكون عادة بسبب تناول كمية من الدهون على فترات متوالية ويعالج بالكي والحمية.

مرض الحصبة: مرض انتقالي حاد واسع الإنتشار في سن الطفولة يسببه فيروس الحصبة له لقاح وعلاج ، وكانت تعالج بالكوي على هامة الراس وعلى العلبات ( وهي نقرة القفا ) ثم الحميه والكبو ، وهي تصيب الواحد مره في العمر وأكثر موت الأطفال منها هاك الوقت .

العقنقز (جدري الماء) : مرض معدي شائع وشديد الانتشار يصيب الاطفال والكبار يسببه فيروس ( فارسيلا فايرس ) ، له لقاح وعلاج .

المستكوية ( اللشمانيا ): وتسمى الآكلة وتسمى حبة حلب أو حبة بغداد وفي العراق باسم الأخت، وتسمى البداة ،  تسببه ذبابة الرمل، فعندما يتعرض المريض للسعة ذبابة الرمل وخاصة في الاماكن المكشوفة مثل الوجه والذراعين وبعد حضانة تستغرق عدة أسابيع تظهر حبة حمراء على الجلد ثم تكبر حتى تكون مسطحة وتتطور حتى تكون على شكل قرحة على الجلد . وتسبب تآكل وحكه مؤلمة ، وكانت تعالج بالحناء والمره تعجن وتوضع على الجرح ،  وتعالج بالخل والملح ، وأحيانا تعالج بالكي.

الشقراء ( اللشمانيا ): مرض خطير يصيب باطن الرجل..أوظهرها .. وعلاجه يحاط بالكوي (نقطي ) .
العنكبوت ( اللشمانيا ): مرض خطير قريب من الشقرا... ولكنه يصيب اليد .. وعلاجه الكي طريقته أن يحاط بالكوي (نقطي ) ويكوى في العرق البارز القريب من القرحة ... ويسمى أيضا ( الشّينة) .
تصلب الأعصاب : يعالج بمرخه بزيت الزيتون ثم يوضع عليه ورق الملفوف ويضمد به ... تكرر الطريقة يوميا حتى يرتخي العصب ... كما تعالج بمرخ العصب وتضميده بخليط الحناء مع زيت الزيتون أو السمن البلدي .
الخرام : سمي بهذا الاسم لأن المعالجة تتم بإبر ، وهو يحدث إذا امتص الجسم رطوبة، كأن ينام شخص وملابسه مبتلة بالماء، ويؤدي المرض إلى ضعف الجسم مع بعض الآلام ، ويتم التعرف على المرض بدهن جسم المريض بالزيت وتعريضه لضوء الشمس وقت الضحى، فتظهر نقاط سوداء كالنمش. وتظهر غالبا في أعلى الظهر وأعلى الكتفين واليدين والرجلين. وتتم المعالجة بدهن أماكن هذه النقاط بالملح والثوم، ثم يوخز المكان بالإبر بإدخالها في كل نقطة سوداء فتخرج من الجسم مادة صفراء يشفى بعدها المريض .
 

البرودة : البرودة داخل الجسم  تسبب الخمول والتعب وآلام المفاصل مثل الإنفلاونزا .. وتعالج بالكي في باطن القدم أو على عقب القدم .

الطاعون: وكان يعرف بالهواء الأصفر.

الكوليرا: ويسمى "الخريطه"، بسبب الإسهال الشديد الذي يترافق مع المرض.

الملاريا: وتسمى الحمى بسبب ارتفاع في الحرارة التي تصاحب المريض.

الصيرة : مرض نقص المناعة الذي يتظاهر بضعف شديد في دفاعات الجسم، يقول الشاعر الشعبي:

دشرتني وقوطـرت وخلـيتني بـحـيره *** ريت الي حرمني الولف بـسل ووجع صيره

ابو الركب: ربما هو "حمى الضنك" واعراضه صداع مع حمى واعياء والام في المفاصل والعضلات واعتلال في الغدة اليمفاوية مع طفح وقد يظهر لدى الاطفال اعراض النزيف وانهيار الدورة الدموية .

اللصة : السرطان  " راجع صفحة السرطان "


مرض العفنه : ويطلق عليها في بعض مناطق الحجاز " أم الصبيان " وهي غير أم الصبيان المشهورة .
ويذكر المعالج معلا الجابري أن من أعراضها الفتور المزمن ، جفاف (نشوف) الحلق ، وجود طبقه بيضاء فوق اللسان ، برودة الأطراف (اليدين والرجلين)، هبوط في الضغط ، فقدان الشهية للطعام وكراهية الدسم وكراهية رائحة اللحم أثنا طبخه( وهذا من أشد الأعراض الدالة على وجود هذا المرض)، اصفرار في لون البول وتغير رائحته مع وجود حرارة بسيطة ، ذبول الوجه وتباعد الرموش قليلا واصفرار في الوجه اقل من الاصفرار في مرض الصفراء،  عدم الارتياح في النوم ( لا ينام إلا قليل وأن بقي على فراشه ساعات طويلة ) وتعالج بالكي ، وقد لوحظ في حالات كثيرة نقص في هرمون الغدة الدرقية عند إجراء الفحوصات الطبية ، كما قد يشخص هذا المرض عند الأطباء بالقولون العصبي أو الهضمي وعند النفسيين بالاكتئاب الحاد.أ.ه.
ويقول عن أم الصبيان في الحجاز هي نوع من العفنة لكنها اشد منها في الأعراض النفسية وأخف منها في الفتور وأعراضها كالتالي:
الشعور بالخوف والفزع الذي قد يوقظ المريض من نومه أو يحول دون النوم بالكلية، واضطرابات سلوكية مثل نوبات من البكاء المفاجئ غير معروف السبب وقد يصحبه شق الثياب وضرب المريض لنفسه ولمن حوله. (ولا تكون هذه الحالة مستمرة مع المريض بل تأتيه على فترات) ، والارتباك والريبة في نظرات المريض والعجلة غير العادية في التصرفات على غير طبع المريض قبل إصابته بالمريض.
ومن علاماتها العضوية الفارقة عن العفنة شعور المريض بضيق في النفس وتكرار أخذه لشهيق وزفير عميق مع ضم عظمتي اللوح بشدة.
يشعر المريض بفراغ بين الكتفين ويشكو من ضياع النفس في هذه المنطقة ويرتاح عندما يسند ظهره إلى شيء ويكثر من حركة يديه إلى الخلف وهو يريد بذلك تحريك لوح الكتفين وضمهما إلى بعض لسد ذلك الفراغ والذي لا يعالجه بأمر الله إلا الكي فيما عدا الأطفال فلهم علاج مختلف سأذكره لاحقاً بإذن الله.أ.ه.

أنظر مدونة الجابري http://ironingtherapy.blogspot.com/2013_08_01_archive.html

 

أم الصبيان : المصاب بالقرينة من الجن ( التابعة ) وهي غير مرض " أم الصبيان المعروفة في بعض مناطق الحجاز" ولها اكثر من مسمى على حسب كل منطقه اوالبعض يسميها الاخت او أوخيته او مقطوعة الطاري و تلاحظ الاسماء كلها عن شي ينخاف منه وويزعمون أنها جنية ولا تصيب الا الأطفال حديثي الولادة أو صغار السن واعراضها انقطاع الشهيه ، تغير بلون البشره قلق بالنوم ، فزعات بالنوم ، بكاء بدون سبب، تعكر النفسيه ، ذبول بالجسم وممكن امساك في بعض الحالات ، رائحة برازه وفمه عفنة جداً ، وعلاجها اما بالكي " الترقيش"  او الزيت الذي طبخ فيه الحبة السودا والحلتيته . وتطلق على التابعة التي يصيب النساء من الجن ويمنعهن من الحمل ويتسبب في اسقاط الأجنة .

الترقيش : الترقيش هو نوع من الكوي الخفيف والذي لا يكاد يلامس الجلد ويكون بواسطة عود بطرفه جمرة صغيرة يلذع به لذعات خفيفة مكان المرض.

المنفوس: المصاب بالنفس ، العين ، النظرة .

المطبوب: المصاب بالسحر .

 

هذه المعلومات منقولة مع مناقشات مباشرة مع المعالجين ومن عدة مراجع ومواقع .

في حالة نسخ أي صفحة من صفحات هذا الموقع الرجاء ذكر المصدر على النحو التالي

نقلا عن موقع الطب الشعبي

الرجوع للصفحة الرئيسية