اليرقـــان  " أبو صفار "
 اصفرار بياض العينين واللسان

اليرقان هو تغيير لون الجسم والأنسجة وبياض العين بحيث يكون لونها ضارباً إلى الأصفر. وينتج ذلك عن زيادة كمية البليروبين، أي الصبغة الصفراء المائلة إلى الاحمرار في الدم (تصفرن الدم). ويتكون البليروبين بانحلال الهيموجلوبين، وهو صبغة في خلايا الدم الحمراء. وينقل الكبد الليبروبين من مجرى الدم، ويفرغه في الصفراء. والصفراء سائل يفرزه الكبد يساعد الجسم على هضم الدهون وامتصاصها، كما تساعد في التخلص من بعض الفضلات. ويفرز الكبد الصفراء على نحو دائم ومستمر لينتج نحو لتر منها يومياً. وتصب الصفراء بعد افرازها من الكبد في انبوب يسمى "القناة الكبدية" تتصل بالقناة الصفراوية الرئيسية التي تصب في الأمعاء الدقيقة.

وتستمد الصفراء لونها الذي يتفاوت بين البني والأصفر المائل للخضرة من هذا العنصر، كما تشمل الفضلات الأخرى التي توجد بالصفراء فائض الكولسترول وبعض السموم التي يفصلها الكبد من مجرى الدم. وعليه فإن اليرقان ينتج إما من الكمية الزائدة للبليروبين أو الافراغ المنخفض للصفراء. ولا يعد اليرقان مرضاً، وإنما يكون عرضاً لأمراض عديدة.

وينتج اليرقان حال الدم من الانحلال الزائد لخلايا الدم الحمراء الذي يتسبب في ازدياد تركيز البليروبين في الدم. ويحدث اليرقان الكبدي عندما يكون الكبد مصاباً  كما هو الحال في التهاب الكبد. ولهذا لا يستطيع ان يفرز الصفراء الكافية. ويتجمع البليروبين في الجسم ويسبب اليرقان ، ويتسبب انسداد قنوات الصفراء في
اليرقان الانسدادي ، وقد تتسبب حصاة المرارة في هذا الانسداد.
 

علاج مرض أبو صفار " اليرقان " في الطب الشعبي  

يعالج اليرقان عند القداما إما بالأعشاب أو بالكي ، وأفضل الأعشاب التي يعالج بها هذا المرض عشبة  "خيار شنبر ويسميه البعض قثاء الحمار Cassia fistula" بخوراً وسعوطاً وشرب القليل من المنقوع منه في ماء ساخن " مجرب "

وطريقته: ينقع خيار الشنبر " مقدار اصبع " في لتر ماء دافئ لمدة 12 ساعة يصفى ويشرب منه المريض مقدار كاس ثلاث مرات يومياً لمدة اسبوع .
وفي كتب طب الأعشاب : عصارة قثاء الحمار " فقوس الحمار" وعصارة أصله وورقه نافع من اليرقان يقطر في انف المريض نقطه أو نقطتين أو ثلاث في كل فتحة فإنه صحيح مجرب ، ويقول ابن سينا خيار شنبر : منقّ للكبد نافع من اليرقان ووجع الكبد .

 

أما بالنسبة للكي :

فمن المعلوم أن طريقة العلاج بالكي  تختلف أحيانا من معالج الى آخر ، وربما يتفقون في بعضها ، وعلاج مرض أبو صفار " اليرقان " يكون بالكي في أحد الأماكن التالية :

- يكوى عند العقلة الثانية مما يلي مفصل الخنصر الأعلى من الجانب الوحشي في كلتا اليدين ... والأطفال يكون الكوي على رؤوس الاظافر فقط.

- يكوى على الكف من اليد اليمنى مما يلي مفصل الخنصر من الجانب الوحشي .

- أو يكوى المريض قبل العظمة البارزة عند مفصل الكف من جهة الخنصر من الجانب الوحشي في كلتا اليدين .

-  أو يكوى المريض بعد العظمة البارزة التي عند مفصل الكف بعرض اصبع في اتجاه الزند من الجانب الوحشي في كلتا اليدين .

الحمية لمدة سبعة أيام ، ويأكل الرز "الشيلاني " المطبوخ بالماء مع اللبن يضاف إليه كركم مسحوق ، وأيضا يطبخ أطراف شجر العاقول " الشوك " ويشرب منه صباحاً ومساء .

- أو يكوى على الذراعين في الناحية الأمامية للذراعين فوق الكوع بمسافة بسيطة كما هو مبين في الصورة ... وإذا انتشر مرض أبو صفار على الجسم كله يكون الكي على المعدة.. ويزول بعد 15 يوما بإذن الله تعالى .

 

ويعتقد المعالجون القداما أن “أبوصفار”  نوعان “الأصفر” و “الأبيض“ فمن اعراض النوع “الأصفر” وهو اليرقان وعلاماته  اصفرار العين والوجه واللسان والبول مصحوبا بهزال وفقدان شهية.  أما النوع “الأبيض “ فاعراضه شحوب الوجه والعينين وهو “فقر الدم” أو “الانيميا” ، أما طريقة علاج النوع الأصفر فهو الوسم بمخباط في الناحية الأمامية للذراعين فوق الكوع بمسافة بسيطة ونفس الطريقة تستعمل في علاج النوع الأبيض بالاضافة الى الوسم - “مخباط“ في قمة الرأس للذكور وتحت الثدي للنساء.

كما يعالج أبو صفار  بالفصد "الشطب" بموس خاص خلف الأذن ، أو فافصد العرق من اليمنى أو من الكف القريب من الخنصر.

الزول كان مصابا بمرض أبو صفار وعولج بالكي

موضع الكي لعلاج مرض أبو صفار في السودان

 

في حالة نسخ أي صفحة من صفحات هذا الموقع الرجاء ذكر المصدر على النحو التالي
 نقلا عن موقع الطب الشعبي