الواهنــة

"الخيوط الليفية" ، " نقاط التوتر العضلي "

 "tissue fiber " ، " myofascial tissue"

 

 

رمزي حسن أبوراسين - جوال :0507760472

المملكة العربية السعودية - مدينة جيزان

 

 

المرض وطريقة العلاج من الطب الموروث :

على الرغم من اندثار هذا النوع من العلاج حتى في الصين الا أنه لا يزال القلة القليلة من المعلاجين الذين يمارسون علاج هذا المرض الغريب ومنهم المعالج الشيخ علي الحضيري الجهني في المدينة المنورة والذي أخذ علم ما يسميه بعلاج الواهنة "الخيوط الليفيه " من خاله عن أجداده فهو علم متوارث والعائلة متحفظة على هذا العلم ولا يخرج من دائرة العائلة وهو متوارث بينهم لأكثر من ثلاثة عشر جيلاً .. ولكن الشيخ علي الحضيري حفظه الله وأطال في عمره على طاعته وبعد أن عزف اولاده عن أخذ هذا العلم عنه .. وافق على تعليم المعالج رمزي حسن أبوراسين من منطقة جيزان والذي أجاد في ممارسة هذا العلاج بل عمل على البحث وتطوير اسلوب العلاج بهذه الطريقة .

يقول المعالج رمزي حسن أبوراسين : لأكثر من عشر سنوات ذكر لي أحد أصدقائي أن هناك شيخ يعالج اللقوة بإدخال إبرة من ناحية الأذن فيخرج خيط ابيض فيشفى المريض من اللقوة ! ، بالنسبة لي تعجبت لهذه القصة التي رسخت في مخيلتي ومع مرور السنوات ، حكى لي صديقي " منصور العتيبي " أنه كان يعاني من ألم على الجلد من ناحية منطقة المعدة ووصف الألم ببرودة وأنها مخدرة فذكر ذلك لقريب له في المدينة المنورة عندما زاره فذهب به قريبه إلى شيخ كبير السن "الشيخ علي الحضيري" فنظر إلى تلك المنطقة وقال هذه واهنة فغرز إبرة وسحب خيط أبيض وبدأ بتحريك الإبرة صعوداً ونزولا إلا أن تقطع وثم إستخد ملقط وسحب الخيط وأعاد الكرة إلا أن سحب كل الخيوط في نفس الموقع و ألان ما عاد أشعر بشيء.
فتعجبت لهذه القصة ولتأكيد ما ذكره لي أطلعني على مقاطع على جواله للشيخ وهو يسحب الواهنه فزاد إعجابي إعجاباً ..


فقلت له يا منصور أنا أرغب بتعلم هذا العلم فقال هذا العلم متوارث ولا يخرج من إطار العائة و التي يتعلمها من جيل إلى جيل ولكني أقنعته على أهمية هذا العلم و ذكرت له أن من علم علماً فهي صدقة جارية وذكرته بحديث من كتم علماً ألجمه الله يوم القيامة بلجام من نار _ وطلبت منه أن يعلم أحداً وذكرني عنده ... وافق الشيخ على تعليمي فسافرت إليه حيث يقيم في المدينة بعد ما هيأ لي صديقي منصور العتيبي مشكوراً السكن وأحضر الشيخ علي الحضيري وتعرفت عليه وأستأذنته بالتصوير وتبرع الأخ منصور بإجراء عملية سحب الواهنة منه و أستفسر الشيخ وهو يشرح لي عن علاج الواهنة وكان في مرافقتي صديقي وحيد إبراهيم قادري يدون كل ما تكلم الشيخ وبعد الإنتهاء من الجلسة و الشرح وتوثيق هذا العلم بالصورة و .الصوت و التدوين رجعت على مدينتي جازان اراجع كل المشاهد ودعوت الله أن يفتح لي في هذا العلم والذي أصبحت مثقلاً به و الحمد لله فتح الله علي بعد أن كانت أول تجربة على نفسي اني وجدت الواهنة على ساقي وسحبتها.


ويذكر المعالج رمزي بعض المعلومات عن الواهنة وصفها وأشكالها وطريقة سحبها :

الواهنه : نسيج بدني ليفي أبيض لامع وليست بعصب وليست بخيوط سحر وليس لها علاقة بالجن ، يتكون هذا النسيج ويتشعب تحت الجلد في النسيج الدهني وفوق العضل ، ويكون بأحجام وأطوال مختلفه ، ولكن ما ينزع منه في الغالب طوله ما بين واحد سنتميتر إلى ثلاثة سنتيميتر ، وتكون في موضع واحد أو اكثر من موضع في الشخص الواحد .

دلالات وجود الواهنه تحت الجلد :

وجود هذه الأنسجة الليفية فيه دلالة على وجود علة ما يعاني منها المريض .

 

أعراض الواهنه : الوهن والتعب وضعف الأعصاب ، و العضلات ، وخلل في عمل بعض الأعضاء الداخليه ، وبعض أنواع الشلل ، وعرق النساء ، وتصلب الرقبة ، و خدران بعض المواضع على الجسم أو تنميل ، وخفقان في القلب ... وفي الغالب الأعراض مختلفة من شخص لآخر وذلك حسب نوع ومكان " الواهنه ".

 

في أي عمر يصاب بها الإنسان ؟

الواهنه مثل بقية الأمراض تصيب الصغير والكبير والرجال والنساء وقد وجدتها على طفل لم يتجاوز الثامنة من العمر ووجدتها على رجل مسن تجاوز المائة عام .

 

طريقة سحب الواهنه :
- تستخدم ابرة جديدة " أي نوع من انواع الإبر الطبية أو الخياطة أو الدبوس " ومعقمة لكل شخص ، وترمي ولا تستخدم مرة ثانية .
- يمسح مكان الواهنه بمطهر طبي .
- توخز حافة الواهنه بالإبرة مع البرم بحيث تصل الإبرة الى أسفل الوتر الليفي ثم يسحب ببطئ الى الأعلى ثم ببرم على نفس الإبرة ، وهكذا حتى يخرج مقدار واحد سنتميتر الى ثلاثة سنتيميتر أو نحوه وذلك حسب نوع وحجم وطول الواهنه .
- عند نزع الواهنه ربما يحتاج المعالج الى سحبها الى أعلى والى أسفل وفوق وتحت ويمين شمال ليسهل اخراجها .
- اذا كانت الواهنه صغيرة وسطحية تقطع بنفس الإبرة أو تسحب وتقطع بالمشرط "الموس".
- اذا كانت الواهنه فيها سماكة لا تسحب الوتر الليفي في البداية حتى لا ينقطع ولكن حركه يمين وشمال وفوق وتحت مع الفتل حتى يسهل سحبه فيه النهاية .
- قد يضطر المعالج الى وخز المكان بابرة بطريقه مائله ، ثم يقوم بتدوير الابرة تحت الجلد لجمع الخيوط، ثم يقوم باخراج الابرة من مكان آخر ويكون قريب من مكان الادخال - حوالي واحد سم- حتى يخرج جزء من النسيج الليفي ثم يقوم بسحبه بواسطة اداة مثل ملقط الشعر .
 


محاذير :
1- عدم المبالغة عندسحب الألياف السميكة من تحريكها ويكتفى بقصها .
2- الحذر من المبالغة في إدخال الإبرة إلى ما تحت طبقات الجلد .
3- الحذر من المبالغة في سحب الخيوط التي على الوجه وكتفى بقطعها .
4- من النادر حدوث دوار و يصحبه تعرق عند بعض المرضى .. يستلق المريض ويرفع قدمه للأعلى يذهب عنه ما يجد.
5- تسحب من الأطفال وكبار السن برفق و بعد إستخدام المخدر الموضعي .

هل يجد المريض ألما عند نزع الواهنه ؟
 

ان طريقة سحب الواهنه طريقة سهلة ولا تحتاج الى جراحة ولا يشعر المريض بأي الم عند نزع خيوط الواهنه ولا يخرج الدم الا نادراً ، وقد يشعر بعض المرضى بغثيان أو ودوار وتعرق وهذا قليل جدا ، كما يمكن استخدام البنج الموضعي .

 

كيف التعرف على مواضع بيوت الواهنة ؟

وصف النوع الأول مع الصورة:

عُرف عن الواهنة أن لها علامة واحدة سار عليها الأولين العارفين بهذه الصنعة وهي البقع الجلدية الصغيرة و التي تشبه الشامة أو ما يسمى بحبة الخال وسميت ببيت الواهنة .. فأعتبر هذا النوع رقم "1"
 

النوع الثاني مع الصورة:
وخلال تجربتي وبحثي أكتشفت أن هناك أشكال وألوان تظهر على سطح الجلد ويدل بعضها على وجود الواهنة .... وكانت أول بقعة إكتشفتها هي البقع التي تسمى بالكبدية رقم "2"

النوع الثالث:
ومن ثم أكتشفت نوع جديد ولكن للاسف لم يكن لدي آلة التصوير .. وأوصف هذا النوع بأنه النادر وهي حفره صغيره سوداء من تجتمع الأوساخ في داخلها .. وكان المريض يشتكي من آلام في أسفل الظهر وعندما جربت و أدخلت الإبرة وجدتها جاهزة وسحبت منها الألياف .. فهذا النوع رقم"3" _ بدون صور

 

النوع الرابع:
وهناك أيضاً نوع رابع .. المريض يعاني من آلم شديد على فقرة من فقراته ويقول له سنوات وهو يعاني من هذه الآلام فقمت بالضغط على الفقرات إلا أن وضعت إصبعي على الفقرة الموجوعة صاح من شدة الألم وعاينت الموقع وجدت أن على الجلد عند هذه الفقرة يوجد أثر غريب .. في الجلد مثل الحفرة "مهفوس" إلى الداخل و كأنها ضربه قديمة فقلت له هل سقط على ظهرك أو حصلت لك حادثة قال المريض لا فأستأذنته بإختبار الموقع بإبرة لعلها تكون الواهنة "الألياف" وسبحان الله طلعت منها ألياف عجيبة كأناه إبر مغروسة للداخل و الحمد لله إلى اليوم لم يعني من الآلام التي كان يعاني منها فهذا النوع رقم "4" _ بدون صور

 

النوع الخامس:
كنت أتعجب أني أرى بقع حمراء صغيرة دموية لها ملمس رقيق بروز على الجلد كنت أخشى أن تكون عرق منتفخ فاحاول أن أتجنبها و ألا اشرطها عندما أقوم بالحجامة و الآن أكتشف إنها نوع من أنواع بيوت الواهنة فهذا يشكل رقم "5"


 

كما هو مبين في الصور وخاصة في الصورة الأخيرة وبعد عملية سحب الواهنة تختفي البقعة الحمراء في قرابة الثالثة الأيام .

 

النوع السادس:
هناك بعض الزوائد الجلدية التي تسمى ثألول ولكنها صغيرة تستطيع لمسها وسحبها أكتشفت أنها تكون نوع من أنواع بيوت الواهنة بعد أن سحبتها من أكثر من شخص أما الثألول الأسود و الأبيض الكبير لا توجد تحتها اللياف فهذا النوع رقم "6"
 

 

 النوع السابع :
تعجبت دوماً أن ارى بقع صغيرة بيضاء في كثير من المرضى وهذه البقع غريبة حتى يظنها أنها بداية إنتشار مرض البهاق " البرص" وأجريت عليها أختبار فوجدت أنها نوع من أنواه بيوت الواهنة فهذا يشكل رقم
"7"

النوع الثامن :

 

النوع التاسع :  الخضراء

وقد تجتمع الواهنة بأنواعها في الجسم الواحد ، كما هو مبين في الصورة توجد نوعين من الواهنة

 

9- هناك علامة اسميتها بالثريا لتجمع الواهنات في موقع واحد وأسميتها بالثريا نسبة بنجوم الثريا

10- وهناك علامة واهنة  بقعة خضراء وهي من الواهنات الناذرة

11- والواهنة المخفية ليس لها علامة ظاهرة وعلامتها باللمس تجد تحت الجلد زي الخرزة كتلة صغيرة مؤلمة او مجموعة خرزات

12- الواهنة المخفية لا تظهر إلا باﻷشعة البنفسجية .. فتظهر علامة كاتمة تعلم عليها بالقلم وثم تسحب

13- هناك علامة عجيبة وهي الواهنة المخرومة العفنة .. تظهر على الجلد بقة كيس دهني في داخل فتحة على الجلد عند الضغط عليها يطلع منها شيء اسود او ابيض لها رائحة نفادة بعد التنظيف والتعقيم يتم سحب الواهنة .. اﻷلياف ..

14 - ومن العلامات للواهنة دو الفتحتين وتكون على الجلد فتحتين متقاربتين ممكن إدخال اﻹبرة من فتحة تخرجها من الفتحة الثانية ولها طريقة ﻹخراج الواهنة منها

15 - الذئبة الحمراء من الواهنة وهي مؤلمة جدا" ولكن سبحان الله يشفى

16- الحزام الناري من الواهنة

17- الدمامل من الواهنات وعندنا بعد تنظيف الدملة من القيح يطلع خيط ليفي يسموونها عندنا في جازان (مش ) مفردها (مشة) وهي خيوط الواهنة

18 - وهناك واهنة اسميتها بالواهنة العنقودية محل ما تضغط يتألم المريض في موضع ثاني وتضغط في العلامة الثانية تظهر لك الم في اماكن متعددة وهذه من اعجب الواهنات التي مرت عليه

19- وهناك واهنة وعلامتها يكون فراغ تحت الجلد عند الضغط  حول اﻹصبع الجلد متماسك ووسط اﻹصبع كان فراغ تحت الجلد وهذه من الواهنات  المخفية

20- وهناك علامة عجيبة يكون شكل الجلد  كا الثوب المخروم وتحت الجلد طبقة قوية من اﻷلياف مؤلمة ولكن مجرد نزعها وتمزيقها يرتاح المريض  من معاناته 

كما وجدتها في الرجل اﻷعمى المقعد بسبب مزحة مزحها السوداني في الموضوع الذي اسردته سابقا"

وهناك علامة نادرة جدا" يكون جلد الظهر متيبس ولا توجد علامة ظاهرة  فمكان التيبس كلها عبارة عن واهنات ومجرد نزع ما تستطيع منها تجد ان التيبس يخف

 

 

أين توجد بيوت الواهنة :
تجدها حول المرض و أماكن الألم في أي موضع من مواضع البدن .
 

 

الأدوات والتجهيزات الخاصة لعملية إخراج الواهنة .
1- إبر معقمة و لا تستخدم إلا لشخص واحد وترمى .
2- ملقط طبي و يعقم بالمواد المعقمة قبل العملية .
3- أدوات أخرى لسحب الألياف وتكون معقمة ... مثل الكماشة أو أي أداة
4- بنج موضعي ... نستخدم البنج لتخدير الموقع المراد سحب هذه الألياف لنعزل الشعور بالألم عند إدخال الإبرة مع العلم ان المريض في الغالب لا يشعر بسحب الألياف .
5- مشرط طبي ... نستخدم هذا المشرط لقطع الألياف السميكة و القوية .
6- قفازات "جونتيات" ... القفازات في الحقيقة تعيق عملية برم الإبرة و إدخالها وهي مهمه للوقاية وعدم نقل الفيروسات .
7- طاقية الأصابع لحماية الإصبع من خطأ الوخز .

 

ما يتوجب بعد إخراجها على المعالج و المريض :
أ - تعقيم موضع العملية
ب - إستخدام مرهم الخاصة بالجروح
جـ - إستخدام اللصقة لحماية الجروح
د - من الممكن إستخدام المضاد الحيوي
هـ - عدم الجماع " بعد أن ثبت بتجارب الأولين أن الجماع يزيد من سعة الجروح ولا تبرأ بسرعة "
وما يترتب أيضاً على المريض أن يحمد الله ويشكره ويدعوا بالشفاء .
على مريض بالسكر بعد إخراج الألياف .
1- التعقيم و الغيار المستمر
2- عدم وصول الماء في مناطق العملية


 

 

 

 

من واقع تجاربي ..
الحالة الأولى ...
حالة طفل عمره تسع سنوات يعاني من آلام في الرقبة و الكتف و الدراع فعاينت مواقع الألم ورأيت آثار الواهنة من النوع الأول وقمت بتعقيم الموقع وتخديره ببخاخ التخدير على سطح الجلد وتم نزع الألياف ..... وبعد مضي إسبوع إتصل على والد الطفل أن ولده تحسن كثيراً هذا و الحمد لله

الحالة ثانية ..
شخص يعاني من تصلب الرقبة منذ فترة طويلة يقول لا أستطيع أن ألتفت يمين أو يسار أو أرفع راسي بالطريقة الكاملة ... فقمت بالكشف عن المنطقة وجدت أن هناك مجموعة من الواهنة فوق اللوح و أول ما بدأت بالأولى فكت الرقبة وشعر بالراحة و الحمد لله طلع من عندي وهو سعيد جداً بالنتيجة السريعة .


الحالة الثالثة ...
يعاني من آلام في المعدة و إضطرابات الهضم ومجرد أن كشفت عليه وجدت الواهنة على نقاط تخص المعدة فنزعتها فتحررت الغازات منه و الحمد لله .


الحالة الرابعة ...
آلام الذراع في الغالب تكون الواهنة هي السبب ، وكان أحد أصدقائي منهم أفادني بعد سحب هذه الواهنة شعر بتغير و إختفاء للآلام و الحمد لله .
وكثير من القصص التي تابعتها و التي لم اتابعها ... انتهى كلام المعالج رمزي غفر الله له ولوالديه

******

العلاج بالحجامة الجافة بالموروث الجيزاني  E
 

المعالج رمزي ابوراسين له أيضا خبرة في العلاج بالحجامة .. كما أن له مشاركاته في منتديات كثيرة منها الكرويتات:

http://www.jazan4u.com/vb/forumdisplay.php?s=&daysprune=&f=105

ومنتديات سفينة الربان :

http://www.alrobans.com/vb/forumdisplay.php?f=58

ومنتدى قانون الجدذب والطاقة :

http://law-of-attraction.hooxs.com/t306-topic

وله صفحة على الفيس بوك :

http://ar-ar.facebook.com/moog300

وقناة على اليوتيوب :

http://www.youtube.com/watch?v=pOWXeWbr1VM

 

جواله   : 0507760472

الأيميل : moog300@hotmail.co

 

_________________________________________________________________

 نقاط التوتر العضلي (Trigger Points)

هل فحص أحدهم عضلات ظهرك المؤلمة من قبل؟ إذا فقد لاحظت على الأرجح بأن بعضها يحتوي على كتل أو عروق مؤلمة, والتي تكون في بعض الأحيان ذات ألم “مريح” عند فركها أو وخزها, لكن السينايو الأسوء هو ألم مستمرخلال النشاطات اليومية المعتادة. المصطلح التقني لهذه العروق هو “نقاط التوتر” “Trigger Points” والذي صاغته لأول مرة الكتورة جانيت ترافيل.

تنشأ هذه النقاط لأي سبب قد يدفع العضلة إلى الإنقباض إنقباضا حمائيا “Guarding” الأمر الذي يؤدي إالى ظهور محدودية في الحركة وبالتالي نقص التروية الدموية إلى المنطقة وتراكم المواد الكيميائية. الأعراض النموذجية الناتجة عن نقاط التوتر تظهر كمحدودية وألم في المدى الحركي للمفصل و/أو ألم عضلي حاد وكليل (Dull). بالإضافة إلى إنها قد تنشيء ألما بعيدا عنها “ألم رجيع” “Referred Pain”. قد تكون معتادا على هذا المفهوم الذي عادة ما يذكر هذا النوع من الألم عند مرضى الذبحة الصدرية, ابسط مثال على الألم الرجيع هو الألم الذي يظهر في اليد اليسرى عند مرضى الذبحة الصدرية فمع أن المشكلة في عضلة القلب إلا أن الألم يظهر في اليد اليسرى. نفس العملية تنطبق أيضا على العضلات الهيكلية وأغشية العضلات “Fascia”.

فقد واجهت في أحيان عدة مرضى يعانون من الذبحة الصدرية ومع ذلك كان الألم في الحقيقة ألما رجيعا “Referred Pain” ناشيء من نقاط التوتر “TrP” الموجودة في العضلة الصدرية “Pectoral Muscle”.

هنالك نوعين أساسيين من نقاط التوتر، الأول ينشأ في الألياف العضلية والآخر في الأغشية العضلية المسماة ب”Fascia” وهي النسيج الضام الذي يغطي كل عضلة، لذا فهي منتشرة في كل الجسم. ليس من الأهمية معرفة الفرق بين النوعين لك كمريض إنها لإختصاصيي العلاج الطبيعي فطريقة العلاج تعتمد على نوع نقطة التوتر لديك إن كانت في العضلات أو في الأغشية.

قد تنشأ نقاط التوتر للعديد من الأسباب. أهمها كمسبب و\أو كمهيج لها في حال وجودها هي الأختلالات والوضعيات الجسدية الخاطئة “Postural Distortions” التي نتخذها خلال نشاطاتنا اليومية والعمل. والسبب الشائع الثاني هو التغيير المفاجيء بين الوضعيات بعد أن كنت ساكنا فيها لمدة طويلة، أبسط مثال على ذلك مثل أن تقف فجأة بعد أن كنت في وضع القرفصاء لمدة طويلة لسبب أو لأخر مثل البستنة, الأمر الذي يؤدي عادة إلى ظهور نقاط التوتر في العضلات الثانية للورك “Hip Flexors”والتي بدورها تؤدي إلى آلام في أسفل الظهر. التفسير النظري لذلك هو أن العضلة كانت “عالقة” في وضع القرفصاء ولم تعدل إلى وضع الوقوف بالشكل المناسب، ويحدث نفس السيناريو تحت أي ظرف يشتمل على تغيير الوضعية وبالذات إذا كانت فجأة.

اذا كانت العضلة ضعيفة الكفاءة “عصبيا” أو ضعيفة فعليا “عضليا” فإنها قد تؤدي أيضا إلى نشوء نقاط التوتر. نموذجيا، فإن نقاط التوتر ستظهر في العضلات المزامنة “أي العضلات التي تساند العضلة الرئيسية (الضعيفة في هذا المثال) بنفس أتجاه الحركة Synergestic” و\أو في العضلات المضادة لها في الحركة “Antagonistic”. تظهر نقاط التوتر في العضلات المزامنة لأن عليها أن تعمل بجهد أعلى لتعويض ضعف العضلة الرئيسية أما العضلات المضادة فتظهر فيها نقاط التوتر لأنها ستميل إلى أن تصبح أقصر وأكثر شدا بسبب النقص في القوة المضادة وبالتالي إختلال التوازن بين القوى العضلية.

مرة أخرى، وبشكل نموذجي فإن العضلات المزامنة تكون نقاط توترها في الألياف العضلية أما العضلات المضادة فإن نقاطها تتكون في الأغشية العضلية. هذا المثلث من الإختلالات العضلية شائع في الإصابات والآلام العضلية الهيكلية وتصحيح الانماط العضلية الشاذة ونقاط التوترغالبا ما يصنع الفرق بين النجاح والفشل.لحسن الحظ، فإن علاج شخص من آلام ناشئة من نقاط التوتر تكون عادة سهلة وبسيطة وغير معقدة وتتم بطرق مثل

 Myofascial Release” و “Deep Transverse Friction, Cyriax” و “Percussor Therapy” و”Active Release” و”IASTM” و “Pulsed US” و “Stretching” و “Muscle Energy Tehniques” وغيرها الكثير.

اذا جائك مريض يميل جسمة إلى تكوين نقاط توتر في كل جسمه و \أو أنها تتكرر بشكل مزمن فيجب الأخذ بعين الإعتبار بعض المشاكل التغذوية. في كتاب الدكتورة ترافيل “Myofascial Pain and Dysfunction, the Trigger Point Manual” فقد ذكرت أن النقص في الفيتامينات ب١ و ب٦ و ب١٢ وحمض الفوليك والفيتامين سي والنقص في معادن الحديد والبوتاسيوم كعوامل محتملة تزيد الأمور سوأ.وأنا سأضيف نقص المغنيسيوم إلى القائمة لقدرتة على العمل كمضاد للتشنجات العضلية “Anti-Spasmodic”.

نهاية القول، أننا كلنا لدينا نقاط التوتر في عضلاتنا و\أو أغشيتها إلى حد ما. لكن ما يهمنا هو الدرجة التي تساهم بها في الألم ومشاكل المفاصل

د. وائل محمد المومني – إختصاصي العلاج الطبيعي

https://goo.gl/iNBMzX

 

 

في حالة نسخ أي صفحة من صفحات هذا الموقع الرجاء ذكر المصدر على النحو التالي
نقلا عن موقع الطب الشعبي