السرطان " اللصة "

السرطان  

اللصة: "الخراجْ" وهي مرض السرطان حيث يوسم رزات (رأس الحديدة) بشكل دائري بعد تحديد موضع الورم فيسخن له خمس أو ست مياسم ويبدأ الوسم بشكل حلقي لحصرّ الورم ثم يعاود التحليق حتى يصغر الورم وينتهي ... هذا ما وجدته في النت عندما كنت أبحث عن علاج السرطان بالطب الشعبي .. وهذا يوافق ما ذكره لي أكثر من شخص ممن أثق بهم أنه قبل حوالي 40 عاما ونحن الآن فيالسرطان الكوي الطب الشعبي عام 2010 ميلادي أن المعالج زامل المسفر يرحمه الله تعالى في بلدة الزبير في العراق وكان من المعالجين المشهورين آنذك عالج إمرأة من سرطان الثدي  بعد أن قرر الأطباء استئصال الثدي وذلك بطريقة الكي الحلقي ، وطريقته أنه يكوي موضع السرطان على شكل دائرة حول محيطه الخارجي وبعد اسبوع يكويه مرة أخرى ولكن بحلقة أصغر في وسط محيط السرطان وبعد الثانية بإسبوع يكوي وسط المرض ... وشفيت المرأة وذهبت للطبيب وتعجب من طريقة العلاج وشفاء المرأة ... وهي لا تزال حية ترزق اسأل الله أن يمتعها بالصحة والعافية ويحسن لنا ولها الختام .

وقد ذكر الزهراوي قبل أكثر من 1000 سنة في كتابه التصريف لمن عجز عن التأليف :

إذا كان السرطان مبتدئاً وأردت توقيفه ، فاكوه بمكواة الدائرة حواليه كما يدور، وقد ذكر بعض الحكماء أن يكوى كية بليغة في وسطه، ولست أرى أنا ذلك، لأني أتوقع أن يتقرح، وقد شاهدت ذلك مرات، فالصواب أن يكوى حواليه بدائرة كما قلنا، أو بكيات كثيرة إن شاء الله. أنظر " العلاج بالكي عند أبو القاسم الزهراوي "

وقيل : ‏( ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻥ ‏)  ﻧﻮﻋﻴﻦ ... ﻓﺬﻛﺮ ﺍﻥ ﺍﻟﻠﺼﺔ ﻫﻲ ﺍﻟﻮﺭﻡ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻲ ﺍﻟﺒﺎﺭﺯ ﻭﻫﺬﻩ ﺗﻌﺎﻟﺞ ﻭﻓﻘﺎ ﻟﻤﺎ ﺫﻛﺮ .. ﺍﻣﺎ ﺍﻟﻨﻮﻉ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻭﺍﻻﻛﺜﺮ ﺧﻄﺮﺍ ﻓﻴﻌﺮﻑ ﺑﺎﺳﻢ ‏( ﺍﻟﻨﻮﻥ ‏) ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻮﺭﻡ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻲ ، ﺍﻟﻤﺨﻔﻲ .. ﻭﻋﻨﺪ ﺍﻛﺘﺸﺎﻓﻪ ﻳﺤﻠﻖ ﺣﻮﻟﻪ ﺃﻱ ﻳﻮﺿﻊ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻊ ﺿﻤﻦ ﺩﺍﺋﺮﺓ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﻓﻨﺠﺎﻥ ﺍﻟﻘﻬﻮﺓ ﻣﺜﻼ ﺛﻢ ﻳﻮﺳﻢ ﺍﻟﻤﻮﺿﻊ ﺩﺍﺋﺮﻳﺎ ﺑﺎﻟﺮﺯﺍﺕ ﺃﻱ ﺍﻟﻮﺧﺰﺍﺕ ﺣﺘﻲ ﻳﺒﺪﻭ ﺍﻟﻜﻲ ﻟﻮﻛﺎﻧﻪ ﺣﻠﻘﻪ ﻣﺘﺼﻠﺔ .

 

يقول المعالج الحاج علي الحميرة :

يقول الحاج علي أن الحاج عبد الهادى بداية قصته مع الكي أنه أصيب (الحاج عبد الهادي) بمرض سرطان الدم منذ زمن بعيد واخذ بمراجعة الاطبا و تناول الادوية دون جدوى ، ثم أضطر الى أن يسافر الى سويسرا للعلاج ، وبعد الفحوصات اللازمة قالوا له يلزمك زراعة نخاع فى العمود الفقري فلم يوفق في رحلته ، ورجع الى ليبيا بدون علاج ولا زراعة نخاع .
يقول: بعدما رجعت الى ليبيا ولم يبقى لي خيار في العلاج خطرت لي فكرة الكي التى كان يمارسها والدي رحمة الله.
جهزت العدة وقلت لابني محمد الأكبر لنذهب الى المزرعة ، وهناك اوقدت نار الفحم ووضعت المسامير في النار وقلت لابني محمد أريدك أن تكويني في المواضع التي أشير لك عليها !!!.
بقول الحاج عبد الهادي في بداية الامر رفض ولدي خوفا علي وقال لا أستطيع أن أكويك يا والدي ولكن بعد الحاح مني وافق ابني وكواني على المواضع التى علمتها له ، وسبحان الشافي بعد الكوي تماثلت للشفاء والعافية ، وعلم كل من واساني في مرضي بطريقة الكي التى قد إندثرت ونسيت ، بعد كل من لدية حالة مرضيه مشابهة يأتيني للعلاج بالكي وكانت نسبة لاباس بها تستجيب للشفاء ومنها زمن ثم اشتهرت بين الناس بعلاج السرطان وغيرها من الأمراض الاخرى.


ولعلاج اي ورم ( حميد او غير حميد ) ينبغي أن نعلم بأن هذا المرض يجب أن يمر بثلاثة مراحل فى الطب الشعبى:
"1" عند الوجع الشديد والمستمر فى اي مكان من الجسم ، وبعد إجراء الكشف عند الدكتور والاشتباه بأن يكون هذا المرض غير حميد ، وقبل اخذ العينة ( الخزعة ) من المريض ، لأن دخول الحديد فى جسم المريض لسحب العينة تساعد على استفحال وانتشار الداء ، في هذه المرحلة يتدخل الكى ( قبل اخذ العينة ) حيث تكون نتيجة الشفاء باذن الله 100%.
" 2 " في حالة سحب عينة من المريض او اعطاء جرعات من الكيماوى للمريض تكون نسبة الشفاء باذن الله من50 الى70% .
" 3 " في حالة انتشار هذا المرض فى اكثر من مكان من الجسم ، تكون نسبة الشفاء ضعيفة جدا " وقد يكتب له الشفاء من عند الباري عز وجل.
ملاحظة هامة : اذا اخذ المريض جرعة او جرعات من الكيماوى لا يتم علاجة بالكي الا بعد مضي اكثر من عشرون يوما لعدة اسباب.

وكوي السرطان بالتخميس في الرأس والعمود الفقري والتحليق حول الورم .... التفصيل ( أنظر صفحة الحاج علي عبد السلام المطردي ).

وكانو في السابق يعالجون الذي يعاني من مرض الطحال بالكوي : وهو ورم في الجنب الأيسر واعراضه ألم وتورم في منطقة الطحال على الجانب الأيسر أسفل القفص الصدري. واسمه العلمي هو “ تورم الطحال “ الناتج من بعض أمراض الدم الوراثية أو سرطان الدم (ليوكيميا) أو تليف الكبد. ويتم علاجه شعبيا بوسمه بقطعة معدن متعددة الرؤوس على شكل “رزة “ في مكان الطحال.: موضع الكي تحت الضلوع من الجنب الأيسر . الحمية يشرب الليمون مع الفلفل الأسود فنجان في الصباح وفنجان في المساء ، ويمتنع عن أكل جميع اللحوم بما فيها السمك .

وفي شرق آسيا يعالج السرطان بالكوي حول المرض بالابر الحارة :

fire needling

السرطان الكوي الطب الشعبي

السرطان الكوي الطب الشعبي

السرطان الكوي الطب الشعبي

السرطان الكوي الطب الشعبي


النفرة "نوع من السرطان" التي غالبا ماتكون في داخل الجيوب الانفية أو في الحنجرة، ويستدل على كشف ذلك بإعطاء المريض قبل الكي كأساً من المر يشربه، فإن تورم وجهه وانتفخ في الحال بادر بتسخين الحديد المخصص حتى يحمر ويميل لونه الى البياض من شدة نضجه، ثم يقوم بالكي في مؤخرة الرأس مجموع عروق الرقبة والرأس "العلباء" مع الالتزام بضبط الحمية المذكورة.

الخنيزيرات: مرض سرطاني يصيب البلعوم وكان يعالج قديماً بالكي بالمنجل .

 

مرض الشقراء: وهو مرض خطير يخرج على هيئة قرحة في باطن القدم أو على ظهرها ،وقيل أنها "غدة سرطانية " وتكوى القدم بطريقة خاصة وعلى عرق معين يعرفه الطبيب الشعبي ذو الخبرة.
 

فائدة : يستخدم العشرج "السنامكي" قديما في الاستطباب " الخآرجي " حيث يتم طحنه وهرسه تماما ويظهر منه العصارة المرادة للاستطباب ، وبعدهآ يؤتى به ويوضع على موضع الألم في الجسد ، وقيل قيل انه كان يستخدم  في الكشف عن مرض " اللصه "اللصه"حيث يدهن مكان الالم ويلف الجسد بقطة قماش ويبيت به الليل كاملا الى ان يصبح ثم يفك فيبرز نتوء خلف الجلد وهو ما يعرف بـ اللصه ، وبعدها يتم كي هذا النتوء بشكل دائري ، وبعدهآ تتشقق ويظهر ما بها.

 

 

في حالة نسخ أي صفحة من صفحات هذا الموقع الرجاء ذكر المصدر على النحو التالي

 نقلا عن موقع الطب الشعبي

الرجوع للصفحة الرئيسية